سليم بركات وابنة محمود درويش

(سليم بركات ومحمود درويش. مصدر الصورة)

أخرج سليم بركات من عزلته الممتدة منذ عقدين في السويد، من قبعته السحرية التي لا يضاهيه أحد فيما يخرج منها من سحر، سرا قديما كشف عنه محمود درويش، بتساهل من لا يهتم بسرية السر أو بأريحية بوح الأب لابنه، فقال كاشفا لصديقه سليم أنه أب. “لي طفلة. أنا أبٌ. لكن لا شيء فيَّ يشدُّني إلى أبوَّةٍ”، قال درويش. أب هو لابنة من علاقة غير شرعية بامرأة متزوجة.

هكذا علمنا فجأة، أن محمود درويش الذي تزوج مرتين، إحداهما من ابنة أخ نزار قباني، والذي أحب من قبل شابة يهودية تركته لتنظم لسلاح البحرية الإسرائيلية (هي من كتب عنها قصيدة ريتا والبندقية)، علمنا بغتة أن محمود درويش الذي لم ينجب ولم يرغب بالأبوة هو أب من علاقة عابرة بامرأة متزوجة.

لقد كشف سليم بركات، الشاعر والروائي الكردي-السوري الذي كتب عنه درويش قصيدته ليس للكردي إلا الريح، سرا ما كان يجب أن يكشفه، وهكذا نزلت عليه صواريخ المحاربين العرب، من كل صوب، واكتشف الكتاب والشعراء العرب فجأة أنهم يملكون الشجاعة ليقولوا بأن سليم بركات ليس بشاعر ولا بكاتب (وحتما ليس بنبي) وما هو إلا شخص يتحذلق بنحت الكلمات من الصخر ويشق على القراء ويجهد نفسه ليلد كلمات وحشية لا أحد يفهمها وتراكيب تستعصي على التهجي.

أخطأ سليم لا شك. غير أن صديقه جان دوست يقول دفاعا عنه أن بركات أخطأ كما يفعل الطفل الذي يحرج عائلته أمام الضيوف حين يتحدث ببراءة عن أسرار لا يفترض أن يتحدث بها أمام أغراب. لا سوء نية في الأمر، وسليم بركات الكبير قيمةً لا يبحث عن زوبعة ليتسلق ظهر أحد ما. كتب جان على صفحته في فيسبوك: “لا أعتقد أن سليم بركات أراد أن يفجر فضيحة في الوسط الأدبي، فهو الذي انعزل في منزله عن الدنيا كلها ويستعد بقلق لولوج حديقة السبعين، ويحاول قدر الإمكان تجنب الأضواء التي تبهر عينيه. لا، سليم الطفل السبعيني ليس ذلك الواشي الذي يدور بالأخبار والفضائح من مجلس إلى آخر بل إن ما فعله لا يعدو كونه نتيجة من نتائج عزلته. فالعالم اختصر عنده إلى قلة قليلة ممن يتواصل معهم ولا يرى في الأمر غضاضة إن تحدث عن سر وما هو بسر، وأنا على يقين من أنه ليس نذلاً كما يتهمه ‘حراس الأخلاق’ بل لم يقل شيئاً خطيرا لأن لا أنا ولا أنت ولا الآخرون من جنس الملائكة. سليم بركات كتب ما كتب ببراءة الطفل الذي يذيع سرا من أسرار أبيه في المجلس أمام الضيوف دون أن يتخيل عواقب ما يقول.”

أعتقد أن المقال الذي نشره سليم بركات كاشفا فيه، ببراءة الطفل الذي يسكنه، سر محمود درويش، وهو مقال كتب منذ ثمان سنوات، مقالٌ لم يكتب لينشر. هو بمثابة خاطرة شخصية كتبها سليم لنفسه، وعلى الأرجح لم تخرج للعلن إلا بغواية صديق أو حماس مباغت خلال مراحل الإعداد لنشر حوار صحفي مطول أجراه وليد هرمز مع سليم بركات ونشر قبل أيام في كتاب بعنوان “لوعة كالرياضيات.. وحنين كالهندسة”.

مشكلة المقال الأكبر، الذي عنونه سليم بـ “محمود درويش وأنا“، هي أنه يعيد التركيز على مأزق العلاقة بين بركات ودرويش. العلاقة التي يبدو من خلالها سليم كأنه طفل ولد يتيما ويتشبث دون هوادة بأب، صادفه في مسيرته، ليمنحه شرعية الاعتراف. يربط سليم بركات نفسه بمحمود درويش إلى درجة لصيقة كأنه يبحث عن اعتراف الآخرين بمكانته، من خلال اعترافه هو بعلاقته بمحمود درويش واعتراف الأخير بمكانته.

وهذا ما أشار إليه من قبل الناقد عبد الحميد محمد، عن مأزق هذه العلاقة التي لولاها لكان لسليم بركات شأنٌ آخر مختلف وأكثر أهمية في سوق الأدب: “مازلتُ أرى أنّ أكثر ما قلّل من حظوظ سليم بركات في سوق الأدب هي علاقته هذه مع محمود درويش، وإصراره على أن يكون ابنا لدرويش ونائبا له رغم أنه سيُظلم أدبيا لو قورن بدرويش في القوة والمتانة سواء لغويا أو فكريا.”

زلة قلم من سليم بركات -وحتى هومير يحني رأسه- وجاءت الفرصة التي وجد فيها الكثيرون من الكتاب العرب الإذن ليخرجوا رؤوسهم من حفرهم. البقرة سقطت وتحول الجميع إلى جزارين. لكن، كما يستطرد يزن الحاج، وهو من أشد الرافضين لأسلوب سليم بركات المعقد: “سليم بركات لا يمون إلا على مجد سنوات الثمانينيات وعلى مقالات متفرقة وعلى جمهور معقول، ولا يعيش على تمويلات يتنافس عليها ذباب الثقافة على حد علمي. ماذا لو كان ‘الجاني’ شاعرا آخر تقلب بين كراسي رئاسة أقسام ثقافية وإدارات تحرير وتمويلات هائلة؟ العلم عند الله!”